عيـون الأمهات

كشجرة مباركة أنمو مذ أول لحظة نزلتَ رحمي نُطفةً صغيرة، منذ التشكل الأول وأنا أتأمل كيف أني كنتُ أنمو معكَ مرحلةً بمرحلة، إذ اكتسبتْ عيناي بُعدًا عميقًا فحظيتُ مزيةً بـ”عيون الأمهات”!، وصار لثدييّ شكل كرات البلياردو ليكون لي “حضن الأم”، وكيف أنني أرعب عندما أدس كفي داخل جسمي فأحس باللهب، هل كنت أحترق في سبيل…